السبت، 28 مارس، 2009

مسلمين امريكا يحاولون اسكات صوت زكريا بطرس


برنامج اذاعى يثير غضب المسلميين" تحت هذا العنوان كتب جريج كوربا من جريدة ديترويت نيوز الأمريكية تقريراً عن محاولات مسلمى ولاية ميشيجان الامريكية ايقاف البث الاذاعى لبرنامج "أسئلة عن الإيمان "والذى يقوم فيه القمص زكريا بطرس بقراءة بعض ما حوته كتب التراث الاسلامى ثم الرد على أسئلة المستمعين ، الا ان عدة منظمات ومراكز اسلامية تحركت على الفور لتبنى حملة ضغط على محطة الراديو من اجل ايقاف البرنامج


واصدرت منظمة كير الاسلامية CAIR بيانا ارسلته الى اعضاءها من المسلمين بالولايات المتحدة الامريكية تحثهم على الاتصال بمحطة الراديو للتعبير عن قلقهم تجاه البرنامج ونصحتهم أن يكونوا حازمين ويستعملون اسلوباً حضاريا فى التعبير عن وجهة نظرهم حتى لا يحصلوا على نتيجة سلبية حال استخدامهم لاسلوب حاد.
وقد تلقى صاحب محطة الراديو السيد "سيما بيراك" العديد من الشكاوى ترتب عليه إجراءه لحوار تليفونى بين القائمين على بث برنامج القمص زكريا وبعض الهيئات الاسلامية ولكن يبدوا ان الحملة الاسلامية قد فشلت حتى الآن فى وقف البرنامج إذ عبر السيد بيراك ان عدد من الشخصيات البارزة فى المجتمع اتصلوا به وقالوا ان ما يقوله القمص زكريا بطرس فى برنامجه صحيح مائة بالمائة وهو لا يؤلف أشياء من عنده وقالت أمانى مصطفى التى تشارك فى تقديم البرنامج وهو مسلمة سابقة اعتنقت الديانة المسيحية ان جل ما يقوم به القمص زكريا بطرس هو قراءة فى كتب التراث الاسلامى وأن هذه الأشياء تُدرس للمسلمين فى المساجد والمدارس الاسلامية وإن كان لدى المسلمين مشكلة فى هذه النصوص فالمشكلة تقع فى كتبهم وليس فيما يقوله القمص زكريا بطرس".
تلت هذه المحاولات حملة شعواء فى الصحف الاسلامية الصادرة بولاية ميشيجان على القمص زكريا بطرس لم تخمد حتى الآن ................

هناك 17 تعليقًا:

غير معرف يقول...

((((((((((((((((((((((((((((((((((((جماع الدبر)))))))))))))))))))

100 % من النصارى يمارسون جماع الدبر مع زوجاتهم .. نصارى مصر.. نصارى أمريكا .. نصارى أوروبا .. نصارى الصين .. نصارى أستراليا .. نصارى أمريكا اللاتينية .. فالأصل عندهم فى الجماع الدبر ، وأما القُبل فهو استثناء فى حالة طلب الولد ..

لا أقول هذا الكلام اعتباطاً أو افتراءا على النصارى .. بل هذه هى الحقيقة التى يعرفها العالم أجمع .. ولو كان شنودة الثالث متزوجاً لمارس جماع الدُبر مع زوجته ..

لماذا أقول هذا الكلام ؟

لأن زكريا بطرس الذى مارس اللواط مع طفل نصرانى فى بريطانيا بشهادة جريدة ” المصريون ” :

http://www.almesryoon.com/ShowDetailsC.asp?NewID=51858&Page=7&Part=1

لأنه خرج علينا بطلته البهية فى برنامج ” حوار الحق ” الذى تبثه فضائية “ الحياة ” التنصيرية الحلقة ” 98 ” ليتحدث عن امتهان الإسلام لجسد المرأة المسلمة وأنه يسمح لزوجها بممارسة الشذوذ الجنسى معها وجماعها فى الدبر !!

وللرد أقول :

أولاً : أتحدى زكريا بطرس وصبيانه بل شنودة الثالث نفسه أن يأتى لى بفقرة واحدة من الكتاب المقدس بأكمله بطوله وعرضه بأسفاره المقدسة وغير المقدسة بأسفاره القانونية وغير القانونية ، بنسخه المتعددة ، بل من الذين يفسرون الكتاب المقدس ، أن يأتى بجملة واحدة فقط تحرم جماع الزوج النصرانى لزوجتها النصرانية فى دبرها .. ولن يفعل على الإطلاق .

وأتحدى زكريا بطرس أن يأتى بفقرة واحدة من العهد الجديد تقول للزوج النصرانى لا تجامع زوجتك النصرانية فى الحيض .. ولن يفعل على الإطلاق .

ثانياً : معروف أن النصرانية لا يمكن أن تعترض على جماع زوجها لها فى دبرها .. ولا يُمكن أن تطلب الطلاق لهذا السبب أبداً ، لأن ما يجمعه الله لا يفرقه الإنسان ولا طلاق إلا لعلة الزنا كما قال يسوع المحبة .. وعليه فشاءت النصرانية أم أبت لا بد أن تستسلم لشذوذ زوجها الجنسى .

ثالثاً : نص القرآن الكريم واضح وصريح .. يقول الحق سبحانه وتعالى :

” وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ” ( البقرة : 222 – 223 ) .

يُحرّم الله تعالى الجماع أثناء الحيض وينهى عنه ثم يوجهنا إلى الإتيان من حيث أمرنا الله .. من حيث مكان الحرث .. مكان الإنجاب ..

فهل رأيتم احترام لآدمية المرأة ونفسيتها أكثر من هذا ؟؟

فى المقابل يا زكريا بطرس أين النصوص فى كتابك المقدس التى تحرّم جماع الدُبر وأين فى العهد الجديد النصوص التى تحرم جماع الحائض ؟؟

رابعاً : ورد عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم أحاديث عديدة تُحرّم جماع الدبر وهذا ما يعمل به أهل السنة والجماعة ، كما أن الشيعة برغم ما هو شائع عنهم من إباحة هذا الجماع يقولون : يجوز على كراهة شديدة والأحوط تركه ..

خامساً : يحق للمرأة المسلمة أن تطلب الطلاق من زوجها إذا مارس معها هذا العمل ، حتى أن قضاة الأحوال الشخصية من الممكن أن يتساهلوا فى أى تخاصم زوجى إلا فى هذا الموضوع ، إذ يتم القضاء بالطلاق .

العجيب أن يتحدث زكريا بطرس بهذه الوقاحة وتلك الصفاقة رغم ما يحويه كتابه من نصوص جنس فاضح فاحش ، ورغم مباركة يسوع للزناة وتعهده بإدخالهم الملكوت :

” الزناة يسبقونكم إلى ملكوت السماوات ” ( متى 21 : 31 ) .

ومعنى هذا أن يسوع ضمن الجنة لأصحاب المواخير وروّاد الكرخانات ، بل تعهد بإدخال زناة هوليود وبانكوك إلى ملكوت السماوات !!

الحق أقول : إن شنودة الثالث وصبيانه الذين أطلقهم ليسبوا الإسلام ، بحاجة ماسة للذهاب إلى مصحة نفسية ، لتعالجهم من الإفك والضلال والبهتان واتهام الناس بما فيهم .

غير معرف يقول...

شوفو يا شباب ... انا هشرح الكاهن هيعمل ايه باللغة العامية المصرية البسيطة عشان كلنا نفهم ونستوعب الموضوع ايه بالزبط.
الكاهن هيستعد للمعمودية بتحضير زجاجة الميرون المقدس وهيبدأ يصلي عليها عشان خاطر تبقى مباركة ومقدسة كده.
ويبدأ يبل صبعه إلي هيدهن بيه المفعول به - الراجل أو المرأة إلي هتتعمد - ويغرق صبعه بالزيت كده عشان يعرف يدهن صح.

* هيبدأ يدهن وجه - الراجل أو المرأة - إلي هيتعمد , يعد يمشي صبعه الغرقان زيت على

* الجبهة وبعدين يدهن فتحتي المنخير وبعدين ينزل كده ويدهن أحلى شفايف بالزيت المقدس ويعدي كده على ودنه اليمين ويدهنها بالزيت المقدس , وبعد كده يفوت على العين اليمنى يدهن عليها كده وهو مغمض - أو مغمضه - عنيه , وبعدين برضه يعدي على العين الشمال ويختم بـ الودن الشمال وبكده يكون خلص المجموعة الأولى من الرشمات المقدسة بزيت الميرون وعددهم ثمن رشمات , طبعا الكاهن شغال طول ما هو بيحسس - قصدي بيدهن - عمال يقول باسم الآب والإبن والروح القدس , مسحة نعمة الروح القدس آمين .

أماكن رشمات المجموعة الأولى :

1. الجبهة أو الأرط
2. فتحة المنخير اليمين
3. فتحة المنخير الشمال
4. الشفايف أو الفم
5. الودن اليمين
6. العين اليمين
7. العين الشمال
8. الودن الشمال

بعد الإنتهاء من الثمانية رشمات الأولى التي هي تابعة للمجموعة الأولى ندخل إلى المجموعة الثانية من الرشمات وهي ست رشمات :

ملحوظة مهمة جدا جدا :
الموقع لا يوضح المجموعة الثانية من الرشمات جيداً وسوف ترى أنه قد قام بالقفز من الرشمة رقم ثمانية إلى الرشمة رقم عشرة ولكننا قد تبينا من مصادر موثوقة أن الرشمة رقم تسعة موقعها على الصدر مكان القلب ... تخيل يا مسيحي أن بنتك أو أختك أو أمك أو زوجتك قد جاء بها الكاهن وقام بوضع إبهام يده على صدر زوجتك وقام بدهنها بالزيت ... ولكني أشهد الله أن هذا الموضع أقل المواضع خزياً في عملية الرشم .

* الكاهن هيبدأ بعمل المجموعة الثانية من الرشمات في أماكن حساسه جدا جدا في جسم - الراجل أو المرأة إلي بيترشم - وهنبدأ بالصدر ناحية القلب , الكاهن الفاضل هيجيب صبعه إلي فيه زيت ميرون مقدس وبدأ يدهن صدر - الراجل أو المرأة إلي هتتعمد - وبعد كده ينزل على السُرة ويدهنها كويس هي كمان , ويقوم قالب على الظهر بأه ويدهنها ميرون , وبعد كده نختم المجموعة الثانية من الرشمات بدهن أسفل الظهر - الهنش - بزيت الميرون المقدس .

أماكن رشمات المجموعة الثانية :

1. الصدر ناحية القلب
2. السُرة
3. الظهر
4. أسفل الظهر - الهنش

* الكاهن بأه في المجموعة الثالثة هيبدأ يخلص في الجزء الأعلى من الجسم عشان خاطر يدخل على المهم , هيبدأ يدهن الكتف من فوق والكتف من تحت يعني من الإبط , وبعدين يدهن مفصل الكوع من فوق ومن تحت , وبعد كده مفصل الكف من فوق ومن تحت , يعني من ناحية ما بيرشموا الصليب وبعدين من فوق كده على وش اليد , وبكده يكون خلص المجموعة الثالثة للناحية اليمين والمجموعة الرابعة نفس الكلام بس للناحية الشمال من الجسم , يعني الكتف الشمال وهكذا

غير معرف يقول...

أماكن رشمات المجموعة الثالثة والرابعة :

1. الكتف اليمين من فوق
2. الإبط اليمين
3. الكوع اليمين من بره
4. الكوع اليمين من جوه
5. مفصل الكف اليمين من جوه ناحية مكان رشم الصليب
6. مفصل الكف اليمين أو الرسغ اليمين من بره
7. الكتف الشمال من فوق
8. الإبط الشمال
9. الكوع الشمال من بره
10. الكوع الشمال من جوه
11. مفصل الكف الشمال من جوه ناحية مكان رشم الصليب
12. مفصل الكف الشمال أو الرسغ الشمال من بره

* ندخل على أهم مجموعتين رشم , الخامسة والسادسة , الكاهن هيبدأ يرشم الجسم من تحت - جسم الولد أو البنت - انا عايز كل واحد يتخيل ان الكلام ده ممكن يحصل لأي حد يخصه ... واحد غريب هيبدأ يدهن بصبعه الأماكن الحساسه القادمة ديه .
* الكاهن المحترم هيبدأ يبل صبعه زيت بزياده شويه استعداداً للمناطق المهمه إلي هيدهنها دلوقتي ... هيبدأ يدهن مفصل الورك من بره , وبعدين هيبدأ يدهن مفصل الورك من جوه - محدش يسألني إذاى بس هيدهنها بالزيت يعني هيدهنها بالزيت - وبعد كده هيدهن الركبة من بره ومن جوه , ويختم بـ مفصل كعب الرجل من الظهر ومن الوش , طبعا الكلام ده للرجلين اليمين والشمال - لازم طبعا يتقن عمله ويدهن كويس عشان روح الله القدوس يثبت في الجسد وبالذات لما يجي يدهن مفصل الورك اليمين والشمال من جوه - وبكده يكون انتهى الكاهن من طقس الرشم والمعمودية.

أماكن رشمات المجموعة الخامسة والسادسة :

1. الورك اليمين من بره
2. الورك اليمين من جوه
3. الركبة اليمين من جوه
4. الركبة اليمين من بره
5. الكعب اليمين من بره
6. الكعب اليمين من الخلف
7. الورك الشمال من بره
8. الورك الشمال من جوه
9. الركبة الشمال من بره
10. الربكة الشمال من جوه
11. الكعب الشمال من بره
12. الكعب الشمال من الخلف

وبكده يكون الكاهن رشم جسم الولد أو البنت , الرجل أو المرأة , الأخت أو الزوجة , 36 رشمة بالتمام والكمال.
مش هقول أكتر من كده عشان انا فعلاً دمي اتحرق , ومش متخيل ان في حد يرضى يخلي أي واحد قريب له يحصل فيه كده.
هذه صوره توضح اماكن الرشومات , و مكتوب بها كلمة " الطفل " , و لكنها نفس الأماكن السته و ثلاثين التى ينبغى رشم الرجل و المرأه فيهما ايضا ( بحسب موسوعة الأنبا غريغوريوس ) و لو كانا كبيرين

غير معرف يقول...

إذاً لماذا كل هذه الضجة المفتعلة وتلك الأكاذيب المختلقة لتشويه القرآن الكريم ؟؟
الجواب : أن كتاب النصارى المقدس يحض على اللواط والشذوذ الجنسى ، ومن أجل مداراة تلك الفضيحة عمدوا للتشنيع على القرآن الكريم ، ولصق ما فى كتابهم به .
أولاً : دعارة الأطفال فى كتابهم
(( ثم صعد واضطجع فوق الصبي ووضع فمه على فمه وعينيه على عينيه ويديه على يديه وتمدّد عليه فسخن جسد الولد. ثم عاد وتمشى في البيت تارة الى هنا وتارة الى هناك وصعد وتمدّد عليه فعطس الصبي سبع مرّات ثم فتح الصبي عينيه )) ( الملوك الثانى ص4 :34 ).

نص واضح وصريح يُقنن دعارة الأطفال وممارسة اللواط معهم رجل نام فوق صبى ويضع فمه على فمه ويديه على يديه ، وبعد ذلك سخن جسد الولد من لذة اللواط ..
فأين محاربى دعارة الأطفال من هذا النص الذى يشرح كيفية القيام بممارسة الجنس مع الأطفال ؟؟
ثانياً : غرام وشذوذ شاول ويوناثان :
شاول ويوناثان تحدث الكتاب المقدس عن شذوذهما وحبهما :
(( شاول ويوناثان المحبوبان والحلوان في حياتهما لم يفترقا في موتهما . أخف من النسور وأشد من الأسود )) ( صموئيل الثانى ص 1 : 23 ) .
وينسب الكتاب المقدس لداود أنه قال عن يوناثان :
(( قد تضايقت عليك يا أخي يوناثان . كنت حلوا لي جدا . محبتك لي أعجب من محبة النساء )) ( صموئيل الثانى ص 1 : 26 ) .
وأى محبة تلك التى تكون أعجب من محبة النساء ؟؟ شذوذ واضح وصريح .
(( وكان لما فرغ من الكلام مع شاول أن نفس يوناثان تعلقت بنفس داود ، وأحبه يوناثان كنفسه )) ( صموئيل الأول ص 18 : 1 ) .
أى حب هذا الذى يصل بين رجل ورجل إلى حب يُضاهى حب الرجال للنساء بل ويتخطاه أن يُحبه كنفسه ؟؟ علاقة شاذة بكل تأكيد .
ثالثاً : يسوع يُمارس الشذوذ ( لا نقصد بيسوع المسيح عيسى بن مريم كلمة الله عليه سلام الله ، فمعاذ الله أن نزدرى المسيح عيسى بن مريم رسول الله الذى إن تحدثنا عنه بسوء خرجنا من الإسلام ، ولكننا نقصد بيسوع تلك الشخصية المذكورة فى الكتاب المقدس وينسب لها النصارى الشذوذ الجنسى ، من خلال نصوص كتابهم ) ، إذ يروى كاتب إنجيل يوحنا :
(( قام عن العشاء – أى يسوع - ، وخلع ثيابه ، وأخذ منشفة واتزر ها ثم صب ماء في مغسل ، وابتدأ يغسل أرجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزرا بها )) ( يوحنا ص 13 : 4 – 5 ) .
نص واضح يُثبت أن يسوع خلع ثيابه أى كان عارياً تماماً أمام تلاميذه
(( وكان متكئا في حضن يسوع واحد من تلاميذه ، كان يسوع يحبه )) ( يوحنا ص 13 : 23 )
نص واضح وصريح ولا يحتاج لكثير فهم يُثبت أن أحد التلاميذ كان يُمارس الشذوذ مع يسوع وإلا لماذا يجلس فى حضنه هذا التلميذ الشايب العايب ؟؟هل كان يلعب معه " الكوتشينة " ؟!
(( وقدموا إليه أولادا لكي يلمسهم . وأما التلاميذ فانتهروا الذين قدموهم فلما رأى يسوع ذلك اغتاظ وقال لهم : دعوا الأولاد يأتون إلي ولا تمنعوهم ، لأن لمثل هؤلاء ملكوت الله الحق أقول لكم : من لا يقبل ملكوت الله مثل ولد فلن يدخله فاحتضنهم ووضع يديه عليهم وباركهم )) ( مرقص ص 10 : 13- 16 ) .
نص واضح يُثبت تحرش يسوع بالأطفال .
رابعاً : يسوع يشفى الشواذ :
(( ولما دخل يسوع كفرناحوم ، جاء إليه قائد مئة يطلب إليه ويقول : يا سيد ، غلامي مطروح في البيت مفلوجا متعذبا جدا فقال له يسوع : أنا آتي وأشفيه )) ( متى ص 8 : 5 – 8 ) .
وفى هذا النص نرى شاذ جنسياً يطلب من يسوع أن يشفى غلامه الذى يُضاجعه ، ويستجيب يسوع له .
وقد يسأل سائل بالله خبرنا إلى ماذا يستند القساوسة والقمامصة والكرادلة والمطارنة من نصوص الكتاب المقدس فى تحليل الشذوذ الجنسى ؟؟
قلت : يستشهد القساوسة والقمامصة والكرادلة والمطارنة على تحليل الشذوذ الجنسى ، بما قاله يسوع فى إنجيل مرقص :
(( ثم دعا كل الجمع وقال لهم : اسمعوا مني كلكم وافهموا ليس شيء من خارج الإنسان إذا دخل فيه يقدر أن ينجسه ، لكن الأشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الإنسان إن كان لأحد أذنان للسمع ، فليسمع )) ( مرقص ص 7 : 14 – 16 ) .
بمعنى أن القضيب عندما يدخل فى فتحة الشرج لا ينجس الإنسان ، ذلك أن القضيب من خارج الإنسان وليس من داخله ! ولا أتحدث بهذا الكلام من عندى ولكن هذا النص يستشهد به حتى الشواذ من دون علماء اللاهوت والكتاب المقدس .
وقد يعترض نصرانى : يا هذا أنسيت عقاب الله لقوم لوط و النصوص التى تحرم الشذوذ الجنسى فى الكتاب المقدس ؟؟
قلت : أى عقاب وأى نصوص يا تُرى ؟؟

غير معرف يقول...

((فخرج إليهم لوط إلى الباب وأغلق الباب وراءه وقال لا تفعلوا شرا يا إخوتي هوذا لي ابنتان لم تعرفا رجلا.أخرجهما إليكم فافعلوا بهما كما يحسن في عيونكم.وأما هذان الرجلان فلا تفعلوا بهما شيئا لأنهما قد دخلا تحت ظل سقفي )) ( تكوين 19 : 6 – 8 )
((واذ اشرقت الشمس على الارض دخل لوط الى صوغر فامطر الرب على سدوم وعمورة كبريتا ونارا من عند الرب من السماء )) ( تكوين 19 : 23 – 24 )
ومن النصوص يتضح لنا أن لوط يأمر قومه ألا يفعلوا الشر بضيفيه – ما هو هذا الشر؟ لا أحد يعلم - ، وأن لوط يعرض ابنتيه ليفعل قومه بهما ما يشاءون ، وأن الرب أهلك سدوم وعمورة بالكبريت والنار .
وللتعليق : أولاً الفعل غامض مما يدل على أن اللواط لا ذكر له فى هذا النص .
ثانياً : ليس من الشرف والغيرة أن يُقدم رجل ابنتيه لقومه ليفعلوا بهما ما يشاءون .
ثالثاً : ما هو إثم سدوم وعمورة والذى من أجله أهلكهما الرب ؟؟
((وكان أهل سدوم أشراراً وخطاة لدى الرب جدا )) ( تكوين ص 13 : 13 ) .
فقلت : أين هنا ذكر اللواط فى النص ؟؟
((وقال الرب ان صراخ سدوم وعمورة قد كثر وخطيتهم قد عظمت جدا )) ( تكوين ص 18 : 20 ) .
((هذا كان إثم أختك سدوم الكبرياء والشبع من الخبز وسلام الاطمئنان كان لها ولبناتها ولم تشدد يد الفقير والمسكين. وتكبّرنّ وعملن الرجس أمامي فنزعتهنّ كما رأيت. )) ( حزقيال ص 16 : 49 – 50 ) .
قلت : هذا النص يُخرج اللواط من إثم سدوم ، لأن الإثم بحسب النص الكبرياء ورغم الشبع من الخبز وسلام الاطمئنان لم تشدد سدوم يد الفقير والمسكين وعمل أهلها الرجس .. ما هو هذا الرجس ؟؟ لا أحد يعلم .
وفى اللاويين عما يعتقد النصارى أنه تحريم للشذوذ الجنسى :
((ولا تضاجع ذكرا مضاجعة امرأة.إنه رجس )) ( لاويين ص 18 : 22 ) .
قلت : نص غامض جداً ولا يُفهم منه شئ ، فحتماً لن يُضاجع الذكر مثله مضاجعة امرأة لأن الذكر ليس له مهبل !
((واذا اضطجع رجل مع ذكر اضطجاع امرأة فقد فعلا كلاهما رجسا.إنهما يقتلان.دمهما عليهما )) ( تكوين ص 20 : 13 ) .
قلت : حتماً لن يُضاجع الذكر مثله اضطجاع امرأة وعليه فلا عقوبة لهما ، وإلا لو كان النصارى يُطبقون العقوبة فلماذا لا يقتلون قساوستهم وقمامصتهم وكرادلتهم ومطارنتهم الذين استباحوا الشذوذ الجنسى ؟؟
ثم أليس هذا عهد النقمة الذى ألغاه يسوع بعهد النعمة ؟؟ فلماذا تستشهدون بعهد النقمة إن كان به ما تتوهمون أنه يخدم أغراضكم ؟؟
ورغم أن يسوع لم يذكر حرف واحد فى تحريم الشذوذ الجنسى ، فإن النصارى لا يجدون حرجاً من الاستشهاد بأقوال بولس !
(( لذلك أسلمهم الله أيضاً في شهوات قلوبهم إلى النجاسة لإهانة أجسادهم بين ذواتهم الذين استبدلوا حق الله بالكذب واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق الذي هو مبارك إلى الأبد آمين. لذلك أسلمهم الله إلى أهواء الهوان.لأن إناثهم استبدلن الاستعمال الطبيعي بالذي على خلاف الطبيعة. وكذلك الذكور أيضا تاركين استعمال الأنثى الطبيعي اشتعلوا بشهوتهم بعضهم لبعض فاعلين الفحشاء ذكورا بذكور ونائلين في أنفسهم جزاء ضلالهم المحق. )) ( بولس إلى رومية ص 1 : 24 – 28 ) .
قلت : أولاً هذا قول بولس وليس قول يسوع .
ثانياً : قول بولس " عبدوا المخلوق دون الخالق " هو إدانة لجميع النصارى على وجه الأرض لأنهم يعبدون يسوع ولا يعبدون الله الذى خلق يسوع .
ثالثاً لم يقل لنا بولس ما هو عقاب تلك الفحشاء التى تحدث عنها .
وهناك نص آخر يتحدث فيه بولس عن عقاب اللواط وهو الحرمان من الدخول فى الملكوت ، ولكن لنتأمل قليلاً فى النص :
(( أم لستم تعلمون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله.لا تضلوا.لا زناة ولا عبدة أوثان ولا فاسقون ولا مأبونون ولا مضاجعو ذكور ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله. )) ( بولس الأولى إلى كورنثوس ص 6 : 9 – 10 ) .
وهنا نرى بولس قد وضع مضاجعو الذكور مع الزناة وعبدة الأوثان والفاسقون والمأبونون والسارقون والطماعون والسكيرون والشتامون والخاطفون !!
وجميع ما ذكره بولس ينطبق على أنبياء الكتاب المقدس وأولادهم
زناة : لوط ويهوذا ( جد يسوع ) و داود وسليمان وآمنون بن داود الذى زنى بأخته ورأوبين ابن يعقوب الذى زنى بزوجة ابيه وأبشالوم بن دواد الذى زنى بنساء أبيه .
سارقون : يعقوب يسرق البركة من أخيه عيسو
فاسقون : جميع الأنبياء
عبدة أوثان : سليمان
مأبونون : يوناثان الذى أحب داود أكثر من نفسه ويسوع الذى يحتضن تلميذه ويخلع ملابسه أمام التلاميذ .
طماعون : داود الذى اغتصب زوجة جاره وقتله .
سكيرون : يسوع شرب الخمر
شتامون : يسوع يشتم ( يا أولاد الحيات – يا أولاد الأفاعى – ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين و يطرح للكلاب – أيها الجهال العميان ... إلخ )

غير معرف يقول...

الخاطفون : داود يخطف زوجة جارة ويزنى بها .
فهذا النص يدين أنبياء الكتاب المقدس وأولادهم ، وعليه فهم لن يدخلوا الملكوت ، ولا فكاك من تلك المعضلة إلا باعتبار الشذوذ ليس خطية تحرم الشاذ من الدخول للملكوت أو اعتبار أن أنبياء الكتاب المقدس ومعهم يسوع لن يدخلوا الملكوت .. وهناك تفسيرات خائبة للنصارى تقول بأن هؤلاء قد غفر الله لهم !! فهل من العدل أن يغفر الله لهؤلاء الخطاة وينتقم من الباقيين !؟ وغير ذلك فبولس يُناقض قول يسوع نفسه بأن الزناة سيدخلون الملكوت : (( قال لهم يسوع الحق أقول لكم أن العشارين (*) والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله )) ( متى ص 21 : 31 ) . وبناء على هذا النص فكلام بولس لا يعتد به مطلقاً ، فماذا بعد قول يسوع الذى يؤكد أن الزناة سيدخلون الملكوت ؟؟ هل بعد كلام إلههم يسوع أى كلام !؟ وعليه فكلام بولس عن حرمان المأبونين ومضاجعى الذكور ( الشواذ جنسياً ) من الدخول إلى الملكوت لا يُفيد التحريم أو التجريم مطلقاً ، إذ أن بولس يُناقض يسوع فى مسألة الزناة ، فكيف بالشواذ والذين لم يذكر يسوع كلمة واحدة فى حقهم ؟؟
من هذا يتضح أن الكتاب المقدس لا يُعاقب الشذوذ الجنسى ولا يوجد به نص واضح وصريح يُحرّمه ، وإنما به نصوص تُثبت ممارسة الشذوذ مع الأطفال وممارسة يسوع الشذوذ مع تلميذه الذى أجلسه فى حضنه ، كذلك خلع يسوع لملابسه أمام تلاميذه ، وغير ذلك لم يُشر يسوع بحرف واحد للشذوذ الجنسى ولم يُجرّمه ، حتى أقوال بولس بها تخبط وتناقض مع أقوال يسوع وإن طبقناها لكان أول المضرورين منها هم أنبياء الكتاب المقدس وأولادهم ، والأهم من هذا كله أن يسوع تحمل خطايا البشر – كما يقولون – بمعنى أن من يُمارس اللواط ( أو أى خطيئة أو فاحشة ) فحتماً سيدخل الملكوت لأن يسوع قد فداه وكفر عنه . وإلا لو كان اللواط لن يُدخل النصارى الملكوت ، فعدم الإيمان بيسوع أفضل من تلك المسرحية ، فطالما فى الحالتين الشاذ لن يدخل الملكوت فحتماً سيختار الإلحاد ويُريح نفسه من النصرانية وطقوسها .
الإسلام وموقفه من اللواط :
لكن ماذا عن موقف الإسلام من اللواط ؟؟ وما هى عقوبة اللواط ؟
يقول تعالى : ((وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ )) ( الأعراف : 80 – 84 ) .
والآيات الكريمات واضحة وقاطعة ، وتتحدث عن الشذوذ الجنسى وأنه فاحشة لم يقم بها أحدأ قبل قوم لوط وأنهم يأتون الرجال شهوة من دون النساء وأن الله عاقب قوم لوط ووصفهم بأنهم مجرمين ، فالفعل هنا واضح وهو إتيان الرجال شهوة .
(( وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَـذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ وَجَاءهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَـؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ قَالُواْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ )) ( هود : 77 – 83 ) .

غير معرف يقول...

والآيات الكريمات تتحدث عما فعله قوم لوط الذين علموا بقدوم الرسل إلى لوط ، فهرعوا إليه ليفعلوا معهم الفاحشة ، فما كان من لوط عليه السلام إلا أن عرض بناته - أى بنات المدينة لأن النبى يُعتبر أباً لقومه - على هؤلاء الشواذ ، ليتزوجوهن والدليل على ذلك قوله " أطهر لكم " ولم تكن الفحشاء فى أى يوم من الأيام طهارة ، وذلك حتى لا يستشكل نصرانى ويقول لماذا تعيب رواية الكتاب المقدس وتوافق رواية القرآن الكريم . إذ أن نص التكوين لا يُصدقه عقل إنسان " هوذا لي ابنتان لم تعرفا رجلا.أخرجهما إليكم فافعلوا بهما كما يحسن في عيونكم " فنص التكوين لا يُشير إلى زواج وإنما يُشير إلى أب يعرض بناته على مجموعة من الشواذ ليفعلوا بهما ما يشاءون ؛ بينما نص القرآن الكريم يدعو للطهر والنكاح لا الفحش والسفاح .وقد يستشكل نصرانى مرة أخرى قائلاً : وماذا تقول عن هذه الآية " قَالَ هَؤُلاء بَنَاتِي إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ " ( الحجر : 71 ) . أليست هذه دعوة للشواذ أن يفعلوا ببناته ما يشاءون .. أحلال للقرآن حرام على الكتاب المقدس !؟ قلت : هذه الآية الكريمة لا تعنى ما جاء فى الكتاب المقدس ، فالآية الكريمة تأكيد لما قاله لوط عليه السلام وعرضه على قومه " قَالَ يَا قَوْمِ هَـؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ " ( هود : 78 ) . والمعنى بـ " إن كنتم فاعلين " أى إن كنتم تريدون الزواج بهم كما قلت لكم ، فالطهر لازم للزواج . أما نص التكوين مجرد عرض لحفلة جنس جماعى يتناوب فيها أهل مدينة بأكملها على ابنتيه " أخرجهما إليكم فافعلوا بهما كما يحسن في عيونكم " ولنا أن نتخيل امرأتين أمام أهل مدينة بأكملها " بارتى سكس " ! وقد رفض الشواذ عرض لوط عليه السلام حينما دعاهم للزواج من بناته ، وقالوا له أنهم لا يريدون الزواج من بناته وإنما يُريدون ممارسة الفحشاء مع ضيوفه ، فجاءهم عقاب الله الرادع .
ويواصل القرآن الكريم سرد ما حدث لهؤلاء الشواذ والعقاب الإلهى الذى نالهم جراء ممارستهم الشذوذ واستبدال الزواج من الإناث بممارسة الفحشاء مع الذكور :
(( كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُم مِّنَ الْقَالِينَ رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ )) ( الشعراء : 160 – 175 ) .
وفى سورة القمر يقول تعالى :
(( كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ نِعْمَةً مِّنْ عِندِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَن شَكَرَ وَلَقَدْ أَنذَرَهُم بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ وَلَقَدْ صَبَّحَهُم بُكْرَةً عَذَابٌ مُّسْتَقِرٌّ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ )) ( القمر : 33 – 39 ) .
وفى تحريم الشذو الجنسى يقول الحق سبحانه وتعالى :
(( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ )) ( الأعراف : 33 ) .
وهذا النص يُحرّم الفواحش الظاهرة والباطنة أى اللواط والسحاق واغتصاب البهائم وغيرها من الأمور التى يدعى النصارى أن الإسلام لم يأت بنص صريح فيها يُحرمها ، فما ظهر وما بطن يشمل كل فاحشة خارج إطار الزواج الشرعى

غير معرف يقول...

يقول الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم :
(( مَنْ وَجَدْتُمُوهُ يَعْمَلُ عَمَلَ قَوْمِ لُوطٍ فَاقْتُلُوا الْفَاعِلَ وَالْمَفْعُولَ بِهِ . " أي إذا كان المفعول به راضيا .)) ( رواه الترمذي )
هذا هو الإسلام وموقفه من اللواط وهذه هى النصرانية وموقفها من اللواط .. فلماذا لا يكف النصارى عن بذاءاتهم وسخافتهم واتهام الإسلام بما فى كتابهم والترويج على ألسنة بعض السحاقيات إلى أن الإسلام يُبيح الشذوذ ؟؟ لماذا يصر بعض السفهاء من المنتمين للإسلام ببطاقات الهوية للحديث عما يُطلقون عليه تاريخ الشذوذ فى الإسلام ومضاجعة الغلمان فى العصر الأموى والعباسى ، رغم أن الإسلام حرّم الشذوذ الجنسى ؟؟ لماذا الافتراء على القرآن الكريم والاجتراء على سنة الرسول العظيم ؟؟ لماذا أخذ الإسلام بذنب أقوال فردية لبعض الذين لم يدرسوا العقيدة الإسلامية بشكل صحيح واعتبار أقوالهم نهاية المطاف ؟؟
والجواب كما قال عثمان بن عفان رضى الله عنه " ودت الزانية لو أن كل النساء زوانى "

غير معرف يقول...

إذاً لماذا كل هذه الضجة المفتعلة وتلك الأكاذيب المختلقة لتشويه القرآن الكريم ؟؟
الجواب : أن كتاب النصارى المقدس يحض على اللواط والشذوذ الجنسى ، ومن أجل مداراة تلك الفضيحة عمدوا للتشنيع على القرآن الكريم ، ولصق ما فى كتابهم به .
أولاً : دعارة الأطفال فى كتابهم
(( ثم صعد واضطجع فوق الصبي ووضع فمه على فمه وعينيه على عينيه ويديه على يديه وتمدّد عليه فسخن جسد الولد. ثم عاد وتمشى في البيت تارة الى هنا وتارة الى هناك وصعد وتمدّد عليه فعطس الصبي سبع مرّات ثم فتح الصبي عينيه )) ( الملوك الثانى ص4 :34 ).

نص واضح وصريح يُقنن دعارة الأطفال وممارسة اللواط معهم رجل نام فوق صبى ويضع فمه على فمه ويديه على يديه ، وبعد ذلك سخن جسد الولد من لذة اللواط ..
فأين محاربى دعارة الأطفال من هذا النص الذى يشرح كيفية القيام بممارسة الجنس مع الأطفال ؟؟
ثانياً : غرام وشذوذ شاول ويوناثان :
شاول ويوناثان تحدث الكتاب المقدس عن شذوذهما وحبهما :
(( شاول ويوناثان المحبوبان والحلوان في حياتهما لم يفترقا في موتهما . أخف من النسور وأشد من الأسود )) ( صموئيل الثانى ص 1 : 23 ) .
وينسب الكتاب المقدس لداود أنه قال عن يوناثان :
(( قد تضايقت عليك يا أخي يوناثان . كنت حلوا لي جدا . محبتك لي أعجب من محبة النساء )) ( صموئيل الثانى ص 1 : 26 ) .
وأى محبة تلك التى تكون أعجب من محبة النساء ؟؟ شذوذ واضح وصريح .
(( وكان لما فرغ من الكلام مع شاول أن نفس يوناثان تعلقت بنفس داود ، وأحبه يوناثان كنفسه )) ( صموئيل الأول ص 18 : 1 ) .
أى حب هذا الذى يصل بين رجل ورجل إلى حب يُضاهى حب الرجال للنساء بل ويتخطاه أن يُحبه كنفسه ؟؟ علاقة شاذة بكل تأكيد .
ثالثاً : يسوع يُمارس الشذوذ ( لا نقصد بيسوع المسيح عيسى بن مريم كلمة الله عليه سلام الله ، فمعاذ الله أن نزدرى المسيح عيسى بن مريم رسول الله الذى إن تحدثنا عنه بسوء خرجنا من الإسلام ، ولكننا نقصد بيسوع تلك الشخصية المذكورة فى الكتاب المقدس وينسب لها النصارى الشذوذ الجنسى ، من خلال نصوص كتابهم ) ، إذ يروى كاتب إنجيل يوحنا :
(( قام عن العشاء – أى يسوع - ، وخلع ثيابه ، وأخذ منشفة واتزر ها ثم صب ماء في مغسل ، وابتدأ يغسل أرجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزرا بها )) ( يوحنا ص 13 : 4 – 5 ) .
نص واضح يُثبت أن يسوع خلع ثيابه أى كان عارياً تماماً أمام تلاميذه
(( وكان متكئا في حضن يسوع واحد من تلاميذه ، كان يسوع يحبه )) ( يوحنا ص 13 : 23 )
نص واضح وصريح ولا يحتاج لكثير فهم يُثبت أن أحد التلاميذ كان يُمارس الشذوذ مع يسوع وإلا لماذا يجلس فى حضنه هذا التلميذ الشايب العايب ؟؟هل كان يلعب معه " الكوتشينة " ؟!
(( وقدموا إليه أولادا لكي يلمسهم . وأما التلاميذ فانتهروا الذين قدموهم فلما رأى يسوع ذلك اغتاظ وقال لهم : دعوا الأولاد يأتون إلي ولا تمنعوهم ، لأن لمثل هؤلاء ملكوت الله الحق أقول لكم : من لا يقبل ملكوت الله مثل ولد فلن يدخله فاحتضنهم ووضع يديه عليهم وباركهم

غير معرف يقول...

نص واضح يُثبت تحرش يسوع بالأطفال .
رابعاً : يسوع يشفى الشواذ :
(( ولما دخل يسوع كفرناحوم ، جاء إليه قائد مئة يطلب إليه ويقول : يا سيد ، غلامي مطروح في البيت مفلوجا متعذبا جدا فقال له يسوع : أنا آتي وأشفيه )) ( متى ص 8 : 5 – 8 ) .
وفى هذا النص نرى شاذ جنسياً يطلب من يسوع أن يشفى غلامه الذى يُضاجعه ، ويستجيب يسوع له .
وقد يسأل سائل بالله خبرنا إلى ماذا يستند القساوسة والقمامصة والكرادلة والمطارنة من نصوص الكتاب المقدس فى تحليل الشذوذ الجنسى ؟؟
قلت : يستشهد القساوسة والقمامصة والكرادلة والمطارنة على تحليل الشذوذ الجنسى ، بما قاله يسوع فى إنجيل مرقص :
(( ثم دعا كل الجمع وقال لهم : اسمعوا مني كلكم وافهموا ليس شيء من خارج الإنسان إذا دخل فيه يقدر أن ينجسه ، لكن الأشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الإنسان إن كان لأحد أذنان للسمع ، فليسمع )) ( مرقص ص 7 : 14 – 16 ) .
بمعنى أن القضيب عندما يدخل فى فتحة الشرج لا ينجس الإنسان ، ذلك أن القضيب من خارج الإنسان وليس من داخله ! ولا أتحدث بهذا الكلام من عندى ولكن هذا النص يستشهد به حتى الشواذ من دون علماء اللاهوت والكتاب المقدس .
وقد يعترض نصرانى : يا هذا أنسيت عقاب الله لقوم لوط و النصوص التى تحرم الشذوذ الجنسى فى الكتاب المقدس ؟؟
قلت : أى عقاب وأى نصوص يا تُرى ؟؟
جاء فى التكوين عن قوم لوط :
((فخرج إليهم لوط إلى الباب وأغلق الباب وراءه وقال لا تفعلوا شرا يا إخوتي هوذا لي ابنتان لم تعرفا رجلا.أخرجهما إليكم فافعلوا بهما كما يحسن في عيونكم.وأما هذان الرجلان فلا تفعلوا بهما شيئا لأنهما قد دخلا تحت ظل سقفي )) ( تكوين 19 : 6 – 8 )
((واذ اشرقت الشمس على الارض دخل لوط الى صوغر فامطر الرب على سدوم وعمورة كبريتا ونارا من عند الرب من السماء )) ( تكوين 19 : 23 – 24 )
ومن النصوص يتضح لنا أن لوط يأمر قومه ألا يفعلوا الشر بضيفيه – ما هو هذا الشر؟ لا أحد يعلم - ، وأن لوط يعرض ابنتيه ليفعل قومه بهما ما يشاءون ، وأن الرب أهلك سدوم وعمورة بالكبريت والنار .
وللتعليق : أولاً الفعل غامض مما يدل على أن اللواط لا ذكر له فى هذا النص .
ثانياً : ليس من الشرف والغيرة أن يُقدم رجل ابنتيه لقومه ليفعلوا بهما ما يشاءون .
ثالثاً : ما هو إثم سدوم وعمورة والذى من أجله أهلكهما الرب ؟؟
((وكان أهل سدوم أشراراً وخطاة لدى الرب جدا )) ( تكوين ص 13 : 13 ) .
فقلت : أين هنا ذكر اللواط فى النص ؟؟
((وقال الرب ان صراخ سدوم وعمورة قد كثر وخطيتهم قد عظمت جدا )) ( تكوين ص 18 : 20 ) .
((هذا كان إثم أختك سدوم الكبرياء والشبع من الخبز وسلام الاطمئنان كان لها ولبناتها ولم تشدد يد الفقير والمسكين. وتكبّرنّ وعملن الرجس أمامي فنزعتهنّ كما رأيت. )) ( حزقيال ص 16 : 49 – 50 ) .
قلت : هذا النص يُخرج اللواط من إثم سدوم ، لأن الإثم بحسب النص الكبرياء ورغم الشبع من الخبز وسلام الاطمئنان لم تشدد سدوم يد الفقير والمسكين وعمل أهلها الرجس .. ما هو هذا الرجس ؟؟ لا أحد يعلم .
وفى اللاويين عما يعتقد النصارى أنه تحريم للشذوذ الجنسى :
((ولا تضاجع ذكرا مضاجعة امرأة.إنه رجس )) ( لاويين ص 18 : 22 ) .
قلت : نص غامض جداً ولا يُفهم منه شئ ، فحتماً لن يُضاجع الذكر مثله مضاجعة امرأة لأن الذكر ليس له مهبل !
((واذا اضطجع رجل مع ذكر اضطجاع امرأة فقد فعلا كلاهما رجسا.إنهما يقتلان.دمهما عليهما )) ( تكوين ص 20 : 13 ) .
قلت : حتماً لن يُضاجع الذكر مثله اضطجاع امرأة وعليه فلا عقوبة لهما ، وإلا لو كان النصارى يُطبقون العقوبة فلماذا لا يقتلون قساوستهم وقمامصتهم وكرادلتهم ومطارنتهم الذين استباحوا الشذوذ الجنسى ؟؟
ثم أليس هذا عهد النقمة الذى ألغاه يسوع بعهد النعمة ؟؟ فلماذا تستشهدون بعهد النقمة إن كان به ما تتوهمون أنه يخدم أغراضكم ؟؟
ورغم أن يسوع لم يذكر حرف واحد فى تحريم الشذوذ الجنسى ، فإن النصارى لا يجدون حرجاً من الاستشهاد بأقوال بولس !

غير معرف يقول...

(( لذلك أسلمهم الله أيضاً في شهوات قلوبهم إلى النجاسة لإهانة أجسادهم بين ذواتهم الذين استبدلوا حق الله بالكذب واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق الذي هو مبارك إلى الأبد آمين. لذلك أسلمهم الله إلى أهواء الهوان.لأن إناثهم استبدلن الاستعمال الطبيعي بالذي على خلاف الطبيعة. وكذلك الذكور أيضا تاركين استعمال الأنثى الطبيعي اشتعلوا بشهوتهم بعضهم لبعض فاعلين الفحشاء ذكورا بذكور ونائلين في أنفسهم جزاء ضلالهم المحق. )) ( بولس إلى رومية ص 1 : 24 – 28 ) .
قلت : أولاً هذا قول بولس وليس قول يسوع .
ثانياً : قول بولس " عبدوا المخلوق دون الخالق " هو إدانة لجميع النصارى على وجه الأرض لأنهم يعبدون يسوع ولا يعبدون الله الذى خلق يسوع .
ثالثاً لم يقل لنا بولس ما هو عقاب تلك الفحشاء التى تحدث عنها .
وهناك نص آخر يتحدث فيه بولس عن عقاب اللواط وهو الحرمان من الدخول فى الملكوت ، ولكن لنتأمل قليلاً فى النص :
(( أم لستم تعلمون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله.لا تضلوا.لا زناة ولا عبدة أوثان ولا فاسقون ولا مأبونون ولا مضاجعو ذكور ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله. )) ( بولس الأولى إلى كورنثوس ص 6 : 9 – 10 ) .
وهنا نرى بولس قد وضع مضاجعو الذكور مع الزناة وعبدة الأوثان والفاسقون والمأبونون والسارقون والطماعون والسكيرون والشتامون والخاطفون !!
وجميع ما ذكره بولس ينطبق على أنبياء الكتاب المقدس وأولادهم
زناة : لوط ويهوذا ( جد يسوع ) و داود وسليمان وآمنون بن داود الذى زنى بأخته ورأوبين ابن يعقوب الذى زنى بزوجة ابيه وأبشالوم بن دواد الذى زنى بنساء أبيه .
سارقون : يعقوب يسرق البركة من أخيه عيسو
فاسقون : جميع الأنبياء
عبدة أوثان : سليمان
مأبونون : يوناثان الذى أحب داود أكثر من نفسه ويسوع الذى يحتضن تلميذه ويخلع ملابسه أمام التلاميذ .
طماعون : داود الذى اغتصب زوجة جاره وقتله .
سكيرون : يسوع شرب الخمر
شتامون : يسوع يشتم ( يا أولاد الحيات – يا أولاد الأفاعى – ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين و يطرح للكلاب – أيها الجهال العميان ... إلخ )
الخاطفون : داود يخطف زوجة جارة ويزنى بها .
فهذا النص يدين أنبياء الكتاب المقدس وأولادهم ، وعليه فهم لن يدخلوا الملكوت ، ولا فكاك من تلك المعضلة إلا باعتبار الشذوذ ليس خطية تحرم الشاذ من الدخول للملكوت أو اعتبار أن أنبياء الكتاب المقدس ومعهم يسوع لن يدخلوا الملكوت .. وهناك تفسيرات خائبة للنصارى تقول بأن هؤلاء قد غفر الله لهم !! فهل من العدل أن يغفر الله لهؤلاء الخطاة وينتقم من الباقيين !؟ وغير ذلك فبولس يُناقض قول يسوع نفسه بأن الزناة سيدخلون الملكوت : (( قال لهم يسوع الحق أقول لكم أن العشارين (*) والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله )) ( متى ص 21 : 31 ) . وبناء على هذا النص فكلام بولس لا يعتد به مطلقاً ، فماذا بعد قول يسوع الذى يؤكد أن الزناة سيدخلون الملكوت ؟؟ هل بعد كلام إلههم يسوع أى كلام !؟ وعليه فكلام بولس عن حرمان المأبونين ومضاجعى الذكور ( الشواذ جنسياً ) من الدخول إلى الملكوت لا يُفيد التحريم أو التجريم مطلقاً ، إذ أن بولس يُناقض يسوع فى مسألة الزناة ، فكيف بالشواذ والذين لم يذكر يسوع كلمة واحدة فى حقهم ؟؟
من هذا يتضح أن الكتاب المقدس لا يُعاقب الشذوذ الجنسى ولا يوجد به نص واضح وصريح يُحرّمه ، وإنما به نصوص تُثبت ممارسة الشذوذ مع الأطفال وممارسة يسوع الشذوذ مع تلميذه الذى أجلسه فى حضنه ، كذلك خلع يسوع لملابسه أمام تلاميذه ، وغير ذلك لم يُشر يسوع بحرف واحد للشذوذ الجنسى ولم يُجرّمه ، حتى أقوال بولس بها تخبط وتناقض مع أقوال يسوع وإن طبقناها لكان أول المضرورين منها هم أنبياء الكتاب المقدس وأولادهم ، والأهم من هذا كله أن يسوع تحمل خطايا البشر – كما يقولون – بمعنى أن من يُمارس اللواط ( أو أى خطيئة أو فاحشة ) فحتماً سيدخل الملكوت لأن يسوع قد فداه وكفر عنه . وإلا لو كان اللواط لن يُدخل النصارى الملكوت ، فعدم الإيمان بيسوع أفضل من تلك المسرحية ، فطالما فى الحالتين الشاذ لن يدخل الملكوت فحتماً سيختار الإلحاد ويُريح نفسه من النصرانية وطقوسها .

غير معرف يقول...

:
لكن ماذا عن موقف الإسلام من اللواط ؟؟ وما هى عقوبة اللواط ؟
يقول تعالى : ((وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ )) ( الأعراف : 80 – 84 ) .
والآيات الكريمات واضحة وقاطعة ، وتتحدث عن الشذوذ الجنسى وأنه فاحشة لم يقم بها أحدأ قبل قوم لوط وأنهم يأتون الرجال شهوة من دون النساء وأن الله عاقب قوم لوط ووصفهم بأنهم مجرمين ، فالفعل هنا واضح وهو إتيان الرجال شهوة .
(( وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَـذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ وَجَاءهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَـؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ قَالُواْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ )) ( هود : 77 – 83 ) .
والآيات الكريمات تتحدث عما فعله قوم لوط الذين علموا بقدوم الرسل إلى لوط ، فهرعوا إليه ليفعلوا معهم الفاحشة ، فما كان من لوط عليه السلام إلا أن عرض بناته - أى بنات المدينة لأن النبى يُعتبر أباً لقومه - على هؤلاء الشواذ ، ليتزوجوهن والدليل على ذلك قوله " أطهر لكم " ولم تكن الفحشاء فى أى يوم من الأيام طهارة ، وذلك حتى لا يستشكل نصرانى ويقول لماذا تعيب رواية الكتاب المقدس وتوافق رواية القرآن الكريم . إذ أن نص التكوين لا يُصدقه عقل إنسان " هوذا لي ابنتان لم تعرفا رجلا.أخرجهما إليكم فافعلوا بهما كما يحسن في عيونكم " فنص التكوين لا يُشير إلى زواج وإنما يُشير إلى أب يعرض بناته على مجموعة من الشواذ ليفعلوا بهما ما يشاءون ؛ بينما نص القرآن الكريم يدعو للطهر والنكاح لا الفحش والسفاح .وقد يستشكل نصرانى مرة أخرى قائلاً : وماذا تقول عن هذه الآية " قَالَ هَؤُلاء بَنَاتِي إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ " ( الحجر : 71 ) .

غير معرف يقول...

أليست هذه دعوة للشواذ أن يفعلوا ببناته ما يشاءون .. أحلال للقرآن حرام على الكتاب المقدس !؟ قلت : هذه الآية الكريمة لا تعنى ما جاء فى الكتاب المقدس ، فالآية الكريمة تأكيد لما قاله لوط عليه السلام وعرضه على قومه " قَالَ يَا قَوْمِ هَـؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ " ( هود : 78 ) . والمعنى بـ " إن كنتم فاعلين " أى إن كنتم تريدون الزواج بهم كما قلت لكم ، فالطهر لازم للزواج . أما نص التكوين مجرد عرض لحفلة جنس جماعى يتناوب فيها أهل مدينة بأكملها على ابنتيه " أخرجهما إليكم فافعلوا بهما كما يحسن في عيونكم " ولنا أن نتخيل امرأتين أمام أهل مدينة بأكملها " بارتى سكس " ! وقد رفض الشواذ عرض لوط عليه السلام حينما دعاهم للزواج من بناته ، وقالوا له أنهم لا يريدون الزواج من بناته وإنما يُريدون ممارسة الفحشاء مع ضيوفه ، فجاءهم عقاب الله الرادع .
ويواصل القرآن الكريم سرد ما حدث لهؤلاء الشواذ والعقاب الإلهى الذى نالهم جراء ممارستهم الشذوذ واستبدال الزواج من الإناث بممارسة الفحشاء مع الذكور :
(( كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُم مِّنَ الْقَالِينَ رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ )) ( الشعراء : 160 – 175 ) .
وفى سورة القمر يقول تعالى :
(( كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ نِعْمَةً مِّنْ عِندِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَن شَكَرَ وَلَقَدْ أَنذَرَهُم بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ وَلَقَدْ صَبَّحَهُم بُكْرَةً عَذَابٌ مُّسْتَقِرٌّ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ )) ( القمر : 33 – 39 ) .
وفى تحريم الشذو الجنسى يقول الحق سبحانه وتعالى :
(( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ )) ( الأعراف : 33 ) .
وهذا النص يُحرّم الفواحش الظاهرة والباطنة أى اللواط والسحاق واغتصاب البهائم وغيرها من الأمور التى يدعى النصارى أن الإسلام لم يأت بنص صريح فيها يُحرمها ، فما ظهر وما بطن يشمل كل فاحشة خارج إطار الزواج الشرعى

غير معرف يقول...

لا يوجد إنسان عاقل على وجه الأرض يمكن أن يتحول من الإسلام للنصرانية .. أبداً ..
أبداً .. لا يوجد إنسان يحترم آدميته يتحول من الإسلام للنصرانية …
تأمل فى الحالات المرضية التى تفرضها علينا وكالات الأنباء .. تأمل فى تلك الوجوه الشائهة التى يقولون أنها تنصّرت .. ستجد البلادة والغباء والمرض يقفز من وجوههم الكالحة العقيمة التى تدل على أنهم أحقر من الخنازير ..
إن ما أقوله عن هؤلاء الذين تنصروا ليس بدعا من القول .. ولكن من يشاركنى هذا الرأى هم عتاة التنصير من شياطين الإنس الذين يسعون بكل جهدهم لنشر العقيدة النصرانية الوثنية الضالة …
لا يجد المبشرون شيئاً يجذب الإنسان للنصرانية سوى الجنس والأموال .. والأغرب أن العاهرات اللائى يقمن بهذا الدور القذر يعتقدن أنهن يحصدن الحسنات التى ستلقى بهم فى الملكوت .. فكل واحدة تفتح رجليها أكثر من صاحبتها تضمن دخولاً سريعاً للملكوت !
ولكم أن تتخيلوا أن شخصا يعتنق عقيدة من أجل الدعارة والأموال .. فمثل هذا الشخص لا يستحق أن يُحسب على جنس البشر ..
يقول عميد المنصّرين فى العالم الهالك " صموئيل زويمر " عن السفهاء الذين يتركون الإسلام من أجل الغايات القذرة :
" لقد جربت الدعوة إلى النصرانية فى أنحاء الكرة من الوطن الإسلامى ؛ وأن تجاربى تخوّلنى أن أعلن بينكم على رؤوس الأشهاد ، أن الطريقة التى سرنا عليها إلى الآن لا توصلنا إلى الغاية التى ننشدها . فقد صرفنا من القوت شيئاً كثيراً ، وأنفقنا من الذهب قناطير مقنطرة . وألفنا ما استطعنا أن نؤلف ، وخطبنا ما شاء الله أن نخطب ، ومع ذلك فإننا لم ننقل من الإسلام إلى النصرانية إلا عاشقاً بنى دينه الجديد ، على أساس الهوى ، أو نصاباً سافلاً لم يكن داخلاً فى دينه من قبل ، حتى نعده قد خرج عنه بعد ذلك ، ولا محل لديننا فى قلبه حتى نقول إنه دخل فيه .
ومع ذلك فالذين تنصّروا ، لو بيعوا بالمزاد لا يساون ثمن أحذيتهم ، فالذى نحاوله من نقل المسلمين إلى النصرانية ، هو أشبه باللعب منه بالجد ، فلتكن عندنا الشجاعة الكافية لإعلان أن هذه المحاولة قد فشلت وأفلست . وعندئذ يجب علينا قبل أن نبنى النصرانية فى قلوب المسلمين أن نهدم الإسلام من نفوسهم ، حتى إذا أصبحوا غير مسلمين سهل علينا ، أو على من يأتى بعدنا أن يبنوا النصرانية فى نفوسهم أو فى نفوس من يتربون على أيديهم . إن عملية الهدم أسهل من عملية البناء ، فى كل شئ إلا فى موضوعنا . لأن هدم الإسلام فى وجدان المسلم معناه هدم الدين على العموم ،

غير معرف يقول...

وهى خطة مخالفة لما ندعو إليه ، لأنها خطة إلحاد وإنكار للأديان جميعاً ، ولكن لا سبيل إلى تخليص المسلمين من الإسلام غير هذا السبيل " أ.هـ (*)
هذا هو قول عميد التنصير عام 1910م .. منذ مائة عام والنصارى يسيرون على نهجه .. يعلمون أن المتنصر لا يساوى ثمن حذاؤه .. يعلمون أن سبيلهم للتنصير هو فتيات الليل والأوراق الخضراء والزرقاء ..
بالله عليكم ما رأيكم فى ديانة تقوم على الفياجرا والواقى الذكرى ومئات الدولارات وسب الإسلام ؟؟
زويمر لخّص الموضوع فى معادلة : الطعن فى الإسلام + الإلحاد = نصرانية .
زويمر يعترف اعترافا صريحاً بأنه لا يمكن لمسلم عاقل أن يعتنق النصرانية على الإطلاق .. وأن من يعتنقها " نصابا سافلاً " أو " عاشقا " أوقعت به فتيات الكنيسة وغانيات التنصير .. بل ويذهب زويمر إلى أن من يعتنق النصرانية من هؤلاء لم يكن مسلماً من الأساس .. فزويمر يعرف أن المسلم لا يتخلى عن دين التوحيد الخالد ، لينحرف إلى دين الإله المنتحر والثالوث و وفتحتى رجليك لكل عابر …
ما قاله زويمر هو القاعدة الرئيسية التى تحكم جميع حركات خفافيش الكنائس التى تطعن فى الإسلام العظيم .. فما يهم تلك الحفافيش الكنسية هو إخراج المسلم من عقيدته بإثارة الافتراءات الرخيصة التى لا يأبه بها عاقل .. ومن ثم ليحدثوه عن يسوع الذى صُلب من أجلنا .. عن المحبة والحنان .. عن عهد النعمة .. عن فداء البشرية …
لا يمكن لنصرانى أن يبشر بعقيدته الضالة دون سب الإسلام أو الافتراء على حبيبنا وقدوتنا الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ؛ ذلك أن النصرانية لا يوجد بها أى شئ يجذب الإنسان .. فها هو الغرب المتقدم يهرع لاعتناق الإسلام العظيم .. مجلس الكنائس العالمى يحذر من أسلمة أمريكا و أوروبا خلال ثلاثة عقود من الزمان .. السافل البذئ بيندكت السادس عشر بابا الفتيكان يكاد يُصاب بالجنون لفشل البعثات التنصيرية وهدر تريليونات الدولارات واليوروات دون نتيجة ملموسة .. الكل يقف مذهولاً أمام ذلك الرجل العظيم الذى لا يستطيع البشر محاربة رسالته التى تلقاها من خالق الكون ..
تأملوا فى حملة نصارى مصر على الإسلام .. تأملوا فى فضائحيات الكنيسة الأرثوذكسية التى تسب الرسول الأعظم آناء الليل وأطراف النهار .. تأملوا فى مئات المواقع الإليكترونية التى أطلقها عتيد الإجرام شنودة الثالث لتسب الإسلام وتُشنع عليه .. ماذا فعلت هذه الحملات الصاخبة الممولة بمليارات الدولارات ؟؟؟
هل زادت من عدد نصارى مصر ؟؟
هل حدّت من تحول نصارى مصر للإسلام ؟؟
هل أثرت على المسلمين ؟؟
الواقع يقول أن ما فعلته الكنيسة الأرثوذكسية أدى خدمات جليلة للإسلام .. نشر الإسلام .. زاد من أعداد النصارى الذين اعتنقوا الإسلام ..
انتشرت حالة هائلة من الوعى .. تم فضح النصرانية فضيحة لم يسبق لها مثيل .. صار الطفل المسلم يستطيع أن يقيم مناظرة مع أكبر أسقف نصرانى ليهدم كتابه المقدس ويوضح عواره .. تم فضح مخططات الكنيسة الأرثوذكسية التى تسعى لإقامة وطن صليبى فى جنوب مصر .. سخر الله تعالى هؤلاء الكفرة الفجرة ليخدموا الإسلام العظيم وهم لا يشعرون

غير معرف يقول...

لقد قال المنصر الفاشل الخائب الهالك زويمر :
" إن مهمة التبشير التى ندبتكم دول المسيحية للقيام بها فى البلاد المحمدية ، ليست هى إدخال المسلمين فى المسيحية ؛ فإن فى هذا هداية لهم وتكريماً . إن مهمتكم أن تخرجوا المسلم من الإسلام ، ليُصبح مخلوقاً لا صلة له بالله ، وبالتالى لا صلة تربطه بالأخلاق التى تعتمد عليها الأمم فى حياتها ، وبذلك تكونون بعملكم هذا طليعة الفتح الإستعمارى فى الممالك الإسلامية . لقد هيأتم جميع العقول فى الممالك الإسلامية لقبول السير فى الطريق ، الذى سعيتم له ، ألا وهو إخراج المسلم من الإسلام . إنكم أعددتهم نشئاً فى ديار المسلمين ، لا يعرف الصلة بالله ، ولا يريد أن يعرفها ، وأخرجتم المسلم من الإسلام ، ولم تدخلوه فى المسيحية ، وبالتالى جاء النشئ الإسلامى طبقاً لما أراد له الاستعمار ، لا يهتم بالعظائم ، ويُحب الراحة والكسل ، ولا يصرف همه فى دُنياه إلافى الشهوات ، فإذا تعلم فللشهوات ، وإذا جمع المال فللشهوات ، وإذا تبوأ أسمى المراكز ، ففى سبيل الشهوات ، إنه يجود بكل شئ للوصول إلى الشهوات " أ.هـ

هذه هى خطط عباد الصليب .. لذلك فإن ما تفعله الفضائحيات الأعرابية يتم وفق المخطط الذى وضعه زويمر .. وأيضاً ما تفعله الصحف الورقية والإليكترونية التى يُسيطر عليها قوم لوط يتم وفق نفس المخطط .. اتفاق تام على إخراج المسلم من دينه ، ليُصبح كما يقول زويمر " مخلوقاً لا صلة له بالله ، وبالتالى لا صلة تربطه بالأخلاق التى تعتمد عليها الأمم فى حياتها " أ.هـ
وهذا ما يفسر لنا الحملات الصحافية والفضائية لحذف آيات من القرآن الكريم بحجة المواطنة والدعوة لتجريم ختان الذكور والدعوة للتنصير والدعوة لزواج المسلمة من النصرانى و تجريم تعدد الزوجات ومباركة الأفلام والروايات والقصص والقصائد التى تسب الله ورسوله بحجة حرية الإبداع ..
يسيرون على دستور زويمر .. لسان حالهم يقول " أُعل زويمر " .. يتقاتلون فى محاربة الإسلام العظيم من أجل الشهوات .. من أجل تبادل الزوجات .. من أجل اللواط .. من أجل السحاق .. من أجل إقامة وطن صليبى فى جنوب مصر .. هم كما يقول زويمر عنهم يصرفون همومهم فى الشهوات ويعيشون من أجل الشهوات .. لا يروق لهم سماع آيات من القرآن الكريم يُزعجهم أن يروا فتاة محجبة ، يُحزنهم انتشار الإسلام فى الغرب .. سخّروا كل الوسائل المتاحة للكيد للإسلام .. للتشنيع على الرسول الأعظم .. لمباركة العقائد الضالة ، لتمييع الإسلام .. لجعل الإسلام نصرانياً .. لجعل المسلم كائن فاقد الهوية والقيم والأخلاق .. وكل هذا بحجة الليبرالية والمواطنة وقبول الآخر والتعايش المشترك وتقاسم الرغيف والعيش والملح !!
إن ما قاله زويمر يدل دلالة قاطعة على إعجاز القرآن الكريم .. يقول الحق سبحانه وتعالى :
" إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ " ( الأنفال : 36 ) .
أليس هذا هو عين ما اعترف به زويمر :
" فقد صرفنا من القوت شيئاً كثيراً ، وأنفقنا من الذهب قناطير مقنطرة . وألفنا ما استطعنا أن نؤلف ، وخطبنا ما شاء الله أن نخطب ، ومع ذلك فإننا لم ننقل من الإسلام إلى النصرانية إلا عاشقاً بنى دينه الجديد ، على أساس الهوى ، أو نصاباً سافلاً لم يكن داخلاً فى دينه من قبل ، حتى نعده قد خرج عنه بعد ذلك ، ولا محل لديننا فى قلبه حتى نقول إنه دخل فيه " .أ.هـ
نعم .. عباد الصليب يعترفون بأن جميع ما أنفقوه من أموال لم يحقق المطلوب .. أنفقوا المليارات ليصدوا عن سبيل الله .. ثم يكون الخسران والخذلان والحسرة الجزاء الوفاق لهؤلاء الكفرة الفجرة .. كما يقول الحق سبحانه وتعالى :
" لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ " ( آل عمران : 156 ) .
ألا تعساً للمنصّرين وأذنابهم وللمتنصرين الذين لا يساون ثمن أحذيتهم ، وحمداً كثيراً لله تعالى على نعمة الإسلام العظيم واتباع الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم :
" رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ " ( آل عمران : 8 – 10 ) .

غير معرف يقول...

سأريك أيّهاالسّيد أنا بنفسي أين يحرّم
الانجيل جماع الدّبر عفوا كثيرا ًعلى هذه الكلمة فأنا لا أستخدم هذه الكلمات عفوا ًأحبّائي القرّاء.
يقول الانجيل في العبرانيين (عبرانيين 4:13). "ليكن الزواج مكرماً عند كل واحد، والمضجع غير نجس. وأما العاهرون والزناة فسيدينهم الله".
وهذا كافي لتحريم هذا الشّيء.
و مكتوب أيضاً في رسالة بولس الرّسول
بأنه عدم أمانة البعض لا تبطل أمانة
الله . و أيضاً فليكن الكل كاذباً و الله
أمين.أنا أعرف بأنّ هناك آسفة على هذه الكلمة , أقول أيضاً آسفة زناة و فاسقون و عهرة في جميع الدّيانات للأسف الشّديد و لكن هذا لا يبطل أمانة الله
أنا هكذا أعتقد لأنه هل الله الذي يجلب السّخط ظالم نحن نقول حسب الانسان و لكن فليكن كلّ شخص كاذب أمّا الله صادق
و هناك أيضاً يا أحبّائي القرّاء أشخاص أمناء و طاهرين حتى لو قلّ عددهم لكن صلّو الى الله أن يحرسهم.و رعاكم الرب و الرّاعي الأمين . آمين يا اخوتي...

حدث خطأ في هذه الأداة