الأحد، 23 نوفمبر، 2008







اقتربت الساعة وانشق القمر... هذه هى الاية التى اعتمد عليها ذغلول النجار ليثبت بها الاعجاز العلمى وهى سورة القمر التى فرح بها علماء الاسلام عندما رأوا صورة لوكالة الفضاء الامريكية ناسا التقطها رواد الفضاء وهى تبين اخدود واسع يبلغ طوله 300 كم ويظهر فى الصورة فقط 120 كم كما هو موضح فى الصورة السفلية الموضحة اعلاه .
واثبتت المركبة الفضائية انه يوجد اكثر من 200 شق على سطح القمر فى مختلف الاتجاهات والابعاد يتراوح طولها ما بين 200 و 300 كم وعمقها 10 امتار وهى من فعل البراكين فى العصور القديمة وهذا ما توضحه الصورة السفلية للقمر ...
اما الصورة التى فى الوسط وهى لكوكب المريخ توضح لنا شق اكبر بمئات المرات من شق القمر وهو يقسم المريخ الى نصفين وعرضه اضعاف عرض شق القمر . والسؤال هو هل انشق المريخ ايضا ....
اما الصورة العلوية وهى لكوكب المشترى وهو اكبر الكواكب فى المجموعة الشمسية وتوضح الصورة كأنه انشق عدة اجذاء وعاد التحم مرة اخرى وكل هذا بفعل البراكين والتجازب بين اعضاء المجموعة الشمسية قديما . ويوجد ايضا شقوق او بالاحرى اخاديد توجد على اغلب كواكب المجموعة الشمسية .. ونسأل ماهى الفائدة التى استفاد منها الناس من شق القمر وما هو الهدف من معجزة لم يراها الناس ولم تقدم لهم خدمة تدل على وجود الله كما كان يفعل السيد المسيح فقد كانت معجزاتة واضحة وصريحة امام الكل واستفاد منها جميع الذين من حوله من شفاء واقامة الموتى واشباع الناس ....
...شتان ما الفرق بين هذا وذاك........

ليست هناك تعليقات:

حدث خطأ في هذه الأداة