الأربعاء، 8 يوليو، 2009

هل حفظ الله القران (1)


يقول القرآن:إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ.

يقولون بأن هذا الذكر المحفوظ هو القرآن.

وبالرغم من اختلافي معهم في هذا الأمر، إلا أنني سوف أجاري رأيهم هذا متتبعاً هذا المنطق إلى نتيجته الطبيعية ..يصف القرآن نفسه بأنه محفوظ وخال من التحريف قائلاً : لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍافَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا. : فى نفس الوقت يؤمن أغلب المسلمين بأن القرآن يتهم كلام الله المنزل في الكتب السابقة للقرآن (التوراة، الزبور، الإنجيل) بأنها محرفة..

..مع ذلك يأمر القرآن المسلمين بالأيمان بما أنزل من قبله من الكتب:آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ. قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. الكتب المنزلة قبل القرآن هي التوراة، الزبور (مزامير داود)، الإنجيل:إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ 0وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ. ...

لنلخص مزاعم المسلمين التي طرحناها حتى الآن:

1- القرآن محفوظ

2 -الكتب المنزلة قبل القرآن هي التوراة والزبور والإنجيل وهي الكتب التي تشكل جزء كبير من الكتاب المقدس

3 -التوراة والزبور والإنجيل والقرآن كلهم كلام الله بحسب أيمان المسلمين

4 -كلام الله لا يبدل

5- الكتب المنزلة قبل القرآن محرفة

6- يجب على المسلم الأيمان بالكتب المنزلة قبل القرآن على أنها وحي من الله. مع هذا فعلى المسلم أن يثق فقط بأن القرآن وحده هو المحفوظ بعكس الكتب السابقة له، ولهذا عليه أن يتبع القرآن فقط ....

يجب علينا أن نحلل هذا المنطق باستعمال العقل وليس بالمشاعر الدينية ولا من خلال يقيننا بالنصوص الدينية:

1-التوراة، الزبور، الإنجيل، القرآن كلهم كلام الله.

2 -التوراة، الزبور، الإنجيل محرفون.

3- القرآن وحده هو المحفوظ ..

نتيجة منطقية أولى: بعض كلام الله محرف .

نتيجة منطقية ثانية: بعض كلام الله محفوظ من خلال التعميم المسبق نستطيع أن نبني الجدليات الآتية..

1 ــ بعض كلام الله محرف

2 ــ القرآن كلام الله

نتيجة : القرآن يمكن أن يحرف

او: بعض كلام الله محفوظ : التوراة، الزبور، الإنجيل كلام الله.. نتيجة : التوراة، الزبور، الإنجيل يمكن أن يحفظوا................


المشكلة الرئيسية : بما أن الله قد سمح للبشر الضعفاء بتحريف الكلام الموحى في الكتب المنزلة قبل القرآن ، فإن هذا يقودنا إلى الاستنتاجات التالية:

1-الله آله ضعيف، لم يقدر أن يحمي كلامه المنزل . وهو يزداد قوة وقدرة على مر الزمان ، بدليل قدرته الآن على حفظ كلامه الأخير ألا وهو القرآن

2-الله لا يهتم بنا، فهو يترك البشر ينساقون إلى الضلال بسبب أيمانهم بكتب محرفة ، التي ظنوا أنه قادر على حفظها لأنها كلامه. وفوق هذا فإن الله يعاقبهم بنار جهنم لأيمانهم بهذه الكتب المحرفة واتباعها . هذا يقودنا إلى استنتاج بأن الله غير عادل . في ضوء ما سبق كيف يمكن لنا أن نتأكد بأن القرآن محفوظ وغير محرف؟

كيف نثق بأن الله لم يفشل هذه المرة أيضاً في حفظ كلامه المنزل في القرآن ؟ أو لم يفشل من قبل (بسبب ضعفه أو عدم اكتراثه) في حماية وحفظ كلامه المنزل في الكتب السابقة للقرآن ؟ ربما أحتاج الله إلى إرسال كتاب خامس كي يصحح ما حرفه البشر في القرآن ! ماذا عن كتب البهائيين المقدسة ؟ أو ليس من الممكن أن تكون هي الكتب الأخيرة المصححة لتحريف القرآن ؟ ربما يجب علينا أتباعها ، أو أتباع غيرها ! كيف نقدر أن نثق في أن لا مبدل لكلمات الله إذا أمنا بأن الكتب السابقة للقرآن قد حرفت ؟ يا أعزائي المسلمين عليكم أن تنتقوا موقفاً من المواقف الآتية كي تتبعوه:

1-القرآن محفوظ ، والكتب السابقة له محرفة . مما ينتج عنه بأن الله أما ضعيف أو غير مكترث أو ظالم. هذا التفسير الوحيد الذي يسمح بمثل هذا الاعتقاد ، لأن الله قد سمح للبشر بتحريف كلامه في الكتب السابقة للقرآن......


2-القرآن محفوظ والكتب السابقة له محفوظة أيضاً . هذا يعني بأن عليكم أن تقرءوا هذه الكتب السابقة للقرآن لأنها محفوظة-...

3ــ القرآن محرف والكتب السابقة له محفوظة . إذا من الطبيعي أن تتوقفوا عن قراءة القرآن وتقرءوا هذه الكتب المحفوظة......

لو أنك اخترت الاختيار رقم 2، فهناك مشكلة أخرى . فالقرآن يتناقض مع الكتب السابقة له تناقضاً واضحاً. ولأن الله ليس بآله تشويش وفوضى ، فإن القرآن لابد من أن يكون وحي مزيف لأنه يتناقض مع الكتب التي سبقته....لو لم تعجبك هذه الخيارات، فقل لي إذا

: ما هو الخطأ في أطروحتي السابقة لو أنك لم تقبل مقدماتي ورفضت نتائجي ، فأني أدعوك إلى أن تثبت لي بأن القرآن محفوظ.....أرني بطريقة عقلية ومنطقية كيف يمكن أن تزعم كمسلم بأن القرآن محفوظ مع اعتقادك بأن الكتب السابقة له محرفة، وكيف أن هذا ليس إهانة لعدل الله وقدرته....

وللعلم الصورة اعلاه هى لمخطوطة قرأنية تختلف اختلاف كلى عن القران الحالى ...
آلام الحقيقة افضل بكثير من أن تنبهروا بالباطل00000

هناك 5 تعليقات:

البحر الجسور يقول...

الاخ العزيز:فرعون
بعد التحية
يا أخي هذة أخر أية من سورة البقرة"ربنا لا تؤاخذنا بما نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا" فكيف تقول انها ليست من القرأن الذي بين المسلمين؟؟أرجوووك ..أذا أردت التحريف والتشكيك فتعلم المهارة في ذلك :
لك تحياتي ..

فرعون يقول...

عزيزى البحر الجسور .....اما انك لا تعرف القراءة او انك لم تقرا جيدا ..... فى القران مكتوب( انت مولانا ) اما فى المخطوطة ( انت مولينا) .. فارجو تفسير هذا اللغط .. واذا كان الياء مثل الالف حروف علة فماذا كان مكتوب فى اللوح المحفوظ .. هل الله لا يفرق بين حروف العلة . ويكتب الالف ياء ........ تحياتى

البحر الجسور يقول...

الاخ العزيز:فرعون
هل رجعت الي عادتك القديمة في عدم نشر التعليقات التي تظهر الحقيقة ؟؟لقد أرسلت اليك أربعة تعليقات تبين نوع كتابة الكتاب المقدس وطبعا بها سفر الانشاد وحزقيال واصحاح السلامات وغيره ؟فلماذا منعت نشرهم؟؟المهم ياذكي ...القرأن الكريم نزل علي لهجات قبائل العرب ولا فرق بين مولانا ومولينا لآن فوق الياء علامة تبين انها ألف وطبعا كتابة القرأن الكريم في المصحف العثماني تختلف عن الكتابة الحالية كما نكتب نحن الان ولم يحدث تحديث الكتابة رغم مناداة البعض قديما بذلك وهذا يثبت تمسكنا بما نزل من الوحي بما فيه من قراءات مختلفة لا تؤدي الي تغيير المعني؟؟؟اأرجوووك أنشر تعليقاتي السابقة حتي تنال احترام المشاهدين؟؟باي باي باي بالثلاثة

فرعون يقول...

يا عم البحر ...... انت تكتب اشياء اعرفها جيدا واعرف ماهو مكتوب عندى وقراتها كثيرا . فلا داعى بان تملا المدونة منها .. خليك فى الموضوع ورد على سؤالى ... كيف كتب الوحى مولينا ثم تغيروها انتم الى مولانا ... وهل كانت فى اللوح المحفوظ بهذه او بتلك ...اليس هو بلسان عربى مبين ... الم يقل ان نحن انزلنا الذكر وانا له لحافظون ..كيف لا يستطيع الله ان يفرّق بين الالف والياء .... وعموما انتظرنى فى المرة المقبلة لاريك مصاحف مختلفة اختلاف تام ...........تحياتى

غير معرف يقول...

ياأخ فرعون إنت ليه مش عايز تفهم ياأخي سيب الدين لاصحابه ولا تظهر جهلك للناس أكتر من كدا فليسامحك الله
وليهديك إليه

حدث خطأ في هذه الأداة